مداخلة خلال حوار ناقش الوضع الراهن ومقارنة بين أزمة اليونان الاقتصادية وتجربتها في تخطيها والأزمة التي يمر بها لبنان

مداخلة خلال حوار ناقش الوضع الراهن ومقارنة بين أزمة اليونان الاقتصادية وتجربتها في تخطيها والأزمة التي يمر بها لبنان

Greek Financial Crises,  Solutions for Lebanon

 

It is my pleasure to be here, I would like to thank you for the invitation to this event to discuss a very important topic pertaining to the current situation.

It has been few years, Lebanon is witnessing an economic recession caused by a number of bad political and governmental decisions throughout decades, as well as a complete absence of reforms compared to a huge volume of corruption and budgets waste.

The country is full of fears, the economic recession along with an incapacity of the government to show seriousness in managing and finding solutions started to shake the whole society, and the main questioning was then   Is the same Greek crisis happening to Lebanon?

We are in huge and deep financial and economic problems. It is our right to know why deficit rose 50% from 2016 till 2019; and why debt rose 25% from 2016 till 2019. Each year without reforms cost us between 12 and 16 billion dollars

Our economy is working between 50 and 60% and should increase in case of reforms between 85 to 90%. Thus increasing our GDP from 50 to 65 billion

 

Our main differences between Greece and Lebanon are that:

Greece had political interferences while in Lebanon we have political parties grip over everything

In Greece we had corruption while in Lebanon there is systematic grand theft robbery

In Greece we had lack of management while in Lebanon we have mismanagement waste and negative productivity

And at last but not least, Greece had Germany while we don’t have anyone

 

October 17, 2019; a date recorded in the neo history of Lebanon – The revolution, and needless to enumerate the particular aspects of this revolution from peace, to unity, to consciousness, to patriotism… all towards one main goal: “Save Lebanon, let the competent govern”

Being in the opposition since Kataeb Party resigned from government earlier in 2015 thus refuting the government’s practices of lack of governance, compromises, absence of will for improvement… and since then, Kataeb party didn’t fail at any occasion to warn and suggest practical solutions from the upcoming situation that was a natural consequence to the government’s practices which adopts each time a slogan that doesn’t reflect any of its reality حكومة إلى العمل    حكومة وحدة وطنية    حكومة العهد

Our country today is at stake

There is a Chinese proverb that says: to know the road ahead, ask those coming back .      The Greek economy is recovering. Improving debt sustainability, tackling poverty and boosting investment which are vital measures to sustaining the positive momentum

What’s for Lebanon?

Despite that the solutions are sharp, clear and known, despite the struggle of people in the street and despite all the efforts done by protestors and the opposition, the government is still turning in a vicious circle, fearing to lose power but not fearing to lose its people and country

 

Finding the right solutions are at hand:

  1. Finding the right government: Independent trustworthy people, not involved in corruption; accepted by the people and the international community
  2. Injecting trust and confidence by implementing reforms, control on the customs and border etc
  3. Execution of some important actions that were missed by the previous governments, for example:
    1. Following up of the 2019 budget
    2. Approve the 2020 budget
    3. Meet CEDRE requirements to free the investments
    4. Push the private investments to replace the import of at least for 20 of the most imported goods
    5. Doing the necessary reforms related to the public sector

4.  The necessity of isolating Lebanon from the regional turmoil

5.  Approve the independency and sovereignty of the judiciary system

6. Implement the e-government for good governance, credibility and transparency and to enhance public services

7.  Following up the Stolen Asset and the stolen and granted money ( قانون استعادة الأموال المنهوبة والموهوبة) in the aim of recovering it

 

Dear Friends,

Ladies and Gentlemen,

If there’s one thing economists don’t like, it is politics. We can draw up any number of fantastic policies on paper, but getting them through legislatures and implementation is another story. Politics has been a big part of the problem in Greece as well as in Lebanon. Not only are the politicians there incapable of choosing a way out of the crisis they created; they are even unable to form a government. But what if specialists and independent competent people were in charge (economists, managers, technical )?

With politicians pushed aside, namely the corrupt, independent specialists could offer at least a reanimation for the country, especially on trust level, thus stopping corruption and waste, freeing the judiciary system from the political hostage-holding, and attracting investments from donors, international community and other economies

 

That’s why we should remain in the streets to achieve the goals of a better Lebanon; and this require speed and will, time is lacking, and we need to act now

 

Dear Friends,

Ladies and Gentlemen

Do you know the story of the frog in hot water?

Once the frog fell in a vessel of the hot water. The Water was still on a gas stove. The frog still did not try to jump out of the vessel, instead just stayed in it. As the temperature of the water started to rise, the frog managed to adjust its body temperature accordingly. As the water started to reach the boiling point, the frog was no longer able to keep up and manage its body temperature according to the water temperature

The frog tried to jump out of the vessel but with water temperature reaching its boiling point, the frog was not able to bear it and couldn’t make it. What was the reason that a frog couldn’t make it? Will you blame the hot water for it?

   Moral: The frog couldn’t make it due to its own inability to decide when it had to jump out. We all need to adjust according to the situations but there are times when we need to face the situation and take the appropriate action when we have the strength to do so before it’s too late. Walk out before you need to jump

 

Lebanon and Greece have a historical bond, and a history of glory, courage, wisdom, virtue and faith

And with glory, courage, wisdom, virtue and faith we shall face the situation and take appropriate actions to preserve our countries… after all, RIGHTEOUSNESS will prevail

 

Thank you

 

جوائز التميز والإنجاز المصرفي العربي للعام ٢٠١٩ خلال العشاء المنظم من الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب

جوائز التميز والإنجاز المصرفي العربي للعام ٢٠١٩ خلال العشاء المنظم من الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب

حكيم: بعيدا عن المناكفات السياسية وعلى الرغم من الوضع الاقتصادي الدقيق في البلد، لبنان دائما في الأضواء المصرفية والقطاع المصرفي اللبناني يتألق بإنجازاته

القمة المصرفية العربية الدولية ٢٠١٩ في روما: الحوارات المتوسطية العربية-الأوروبية من أجل منطقة اقتصادية أفضل

كلمة الوزير البروفسور ألان حكيم

اعتبر الوزير السابق ألان حكيم خلال مشاركته في “القمة المصرفية العربية الدولية” التي ينظمها اتحاد المصارف العربية أن مجتمعاتنا العربية تعاني من نقص على الصعيد السياسي الاجتماعي الخدماتي والقانوني وخصوصا الإقتصادي نتيجة قلة التعاون البيني. بالتالي هناك العديد من الفرص الإقتصادية الضائعة والتي تجعل الناتج المحلي الإجمالي يراوح مكانه، في أفضل الأحوال. وأضاف: من الواضح أن هناك العديد من النواحي التي قد تستفيد منها مجتمعاتنا العربية من شراكة فعّالة مع الدول الأوروبية

فعلى الصعيد الإقتصادي نرى أهمية أن يكون هناك إستثمارات أوروبية في الدول العربية مع إحترام مبدأ “ريكاردو” (أي النظرية المبنية على التفاضل النسبي) وهذا الأمر سيكون له تداعيات إيجابية على فرص العمل وتثبيت الشباب في أرضهم والإرتقاء بالمجتمع العربي نحو اقتصاد اجتماعي واقتصاد تبادلي

وأكد أنه من جهة الدول الأوروبية، هناك إستفادة واضحة لها من الناحية الإقتصادية والثقافية نتيجة التعاون المميز الذي يمكن أن ينشأ من خلال الحوار والتبادل الثقافي بين الشريكين. أيضًا ستتفادى الدول الأوروبية بذلك تحمل كاهل الهجرة الذي أصبح أكثر من ثقيل على مجتماعاتها

 

 

خلال حفل إطلاق المهرجان اليوناني

خلال حفل إطلاق المهرجان اليوناني

 مبادرة رائعة، مهرجان سياحي ثقافي وترفيهي يجمع حضارتين تتلاقيان بتاريخهما. نتمنى الدعم الكامل من كل الجهات المعنية وخصوصا وزارة السياحة لإنجاح هذا الحدث الذي ننتظره بحماس

Η έναρξη του ελληνικού φεστιβάλ του Λιβάνου που θα λάβει χώρα στο Jbeil για πρώτη φορά στις 7,8,9 Ιουνίου 2019.

Alain Hakim: Μια θαυμάσια πρωτοβουλία, ένα πολιτιστικό τουριστικό και ψυχαγωγικό Φεστιβάλ που φέρνει μαζί την Ελλάδα και τον Λίβανο και τονίζει την κοινή τους ιστορία. Ελπίζουμε ότι θα πάρει την απαραίτητη υποστήριξη από τις αρμόδιες αρχές και ιδιαίτερα από το υπουργείο Τουρισμού … Ανυπομονούμε πραγματικά για αυτό το εξαιρετικό γεγονός
#Greekfestival #Lebanon #Byblos
@Greekfestivaloflebanon
@Greekcommunityofbeirut

Source: Alain Hakim

زيارة الوزير ألان حكيم الى غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس بدعوة من رئيسها توفيق دبوسي

زيارة الوزير ألان حكيم الى غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس بدعوة من رئيسها توفيق دبوسي

إستقبل توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس والشمال، الوزير الأسبق للإقتصاد والتجارة الدكتور آلان حكيم، بحضور مديرة الغرفة الأستاذة ليندا سلطان،والأستاذ صبحي عبد الوهاب، حيث أعرب الرئيس دبوسي عن  بالغ سروره وإعتزازه بان يلتقي بقامة إنسانية من قامات لبنان المحبة لوطنها ولطراباس بشكل مميز والعزيزة على قلوبنا وغرفتنا ومدينتنا

وقال : يسعدني بداية أن أقدم لمعالي الدكتور آلان حكيم هديةً رمزية عربون تقدير لمسيرة الود والتعاون الممتدة والمتواصلة بحيث أننا لا زلنا نقدر عاليا مواقفه المسؤولة من كافة القضايا الوطنية والاقتصادية ومن “مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” ونحن نعتبرمعاليه شريكاً أساسيا في هذه المبادرة منذ إطلاقها وتنطوي على هدف وطني يقضي بدعم لبنان إقتصاديا من طرابلس الكبرى، ونرى فيها دائما مصدرا للقوة والغنى على كافة المستويات، وننظر اليها ايضا من منظار التفاؤل والإيجابيات التي طالما أظهرها معاليه في مناسبات مختلفة معتبرا أن طرابلس هي الحلقة الأقوى بالرغم من الظروف القاسية التي مرت على لبنان وعلى طرابلس في الفترات الماضية

الرئيس دبوسي والمشاريع الاستثمارية الكبرى
وتوجه قائلاً: نود أن نطلع معاليكم على خارطة الطريق التي نسير عليها من خلال مقاربتنا للقضايا الإقتصادية الوطنية من خلال الإضاءة على مشاريعنا الإستثمارية التي تستند على كشف لعدد واسع من نقاط القوة والتي توصلنا الى تحديدها من خلال قراءتنا لدور ووظيفة مرافقنا اللبنانية العامة فوجدنا أن خيار توسعة مرفا طرابلس، ومطار الرئيس رينيه معوض (القليعات)، والمنطقة الإقتصادية الخاصة، مسألة لا بد منها أمام التحولات الإقتصادية والاستثمارية التي يشهدها عالمنا المعاصر، ولقد إستعرضنا الشريط الساحلي اللبناني الممتد من الجنوب الى اقاصي الحدود الشمالية فبرزت أمامنا منطقة تشكل واجهة بحرية تمتد من ميناء طرابلس مروراً بكافة محطات تلك الواجهة من منطقة التبانة، البداوي، دير عمار، المنية، العبدة، وصولا حتى منطقة القليعات، كما تبين لنا ان عددا واسعا من العقارات المتواجدة على طول هذه الواجهة البحرية غالبيتها مملوكة من الدولة اللبنانية، أان مرفا طرابلس الحالي يمتلك امتداداً طبيعياً بإتجاه عكار وصولاً الى مطار الرئيس رينه معوض (القليعات)، وهذا الامتداد يبلغ طوله 20 كيلومترا بخط بحري وحينما يتم الردم باتجاه البحر، بعمق 500 مترا تصل مساحته الى عشرة ملايين وأربعمئة وإثنين وخمسين متراً مربعاً

وأضاف: إن التوسعة التي تطال مطار القليعات البالغة مساحته الحالية حوالي ثلاثة ملايين مترا مربعا ، يمكن أن تتم عبر سلسلة إستملاكات متوفرة لسبعة ملايين وأربعمئة وإثنين وخمسين متراً مربعا ً من أراض واسعة الأرجاء محيطة به ومن غير المسموح ان تشيد عليها أية أبنية، وتصل مساحته الإجمالية أيضا الى عشرة ملايين وأربعمئة وإثنين وخمسين متراً مربعاً، وان مطار القليعات الحالي بقربه من البحر، يمكن بسهولة كما يؤكد المختصون والخبراء أن يُلحق به مدرجان لهبوط الطائرات، وذلك في عمق البحر، كما هي حال الكثير من المطارات في العالم الحديث. أما المنطقة الإقتصادية الخاصة، فيمكن أن تنعم بمساحات تلامس الخمسة ملايين متراً مربعاً وتكون بالقرب من المرفأ والمطار لأن المنطقة الاقتصادية الخاصة متواجدة حاليا في بيئة جغرافية غير مؤاتية كما ان مساحة 550 الف متر مربع تعتبر مساحة صغيرة لا تساعد مشروع المنطقة على تحقيق الانطلاقة التي يتطلع اليها

ولفت: إن مشروع التوسعة ليس مجرد مشروع إستثماري إقتصادي وحسب، وإنما يحدث تحولات إجتماعية عميقة تطال كل الشمال وتنعكس حكماً على إقتصاد كل لبنان، كما يشكل حاجة ملحة لكل دول وشركات العالم، من نفط وغاز وبتروكيميائيات ومناطق صناعية ومستودعات تخزين وحوض جاف لاصلاح السفن وخلافها من المشاريع اضافة الى سكة حديد تلعب دورا جديدا في حركة النقل التجاري ويوفر المشروع مئات الألاف من فرص العمل، ويشبه مشروع التوسعة مشروعا مماثلا على شاطىء اللاغوس في نيجيريا، ويتم تنفيذه على أيدي لبنانيين يسجلون قصص نجاح في بلدان الإنتشار ، كما لفت ايضا الى ان مشروع التوسعة لاقى قبولا من السفير الصيني في لبنان واعتبره مشروعا متعدد الوظائف ويفيد لبنان والصين وكل بلدان المنطقة لا سيما ان لبنان قد وقع على مبادرة طريق وحزام الحريري، وباتت طرابلس حلقة محورية على هذه الطريق

عرض لمشاريغ غرفة طرابلس الداخلية
إنتقل الرئيس دبوسي ليعطي معالي الدكتور حكيم لمحة موجزة عن ما يتم تحقيقه على نطاق غرفة طرابلس والشمال فاشار الى سلة تلك المشاريع الداخلية التي تجعل غرفة طرابلس في قلب الإقتصاد المعاصر من حيث الخيارات والتنفيذ والتي تتمثل بالمشاريع المستحدثة التي تم تدشينها بحضور دولة الرئيس سعد الحريري حيث وضع حجر الأساس لمبنى التنمية المستدامة وأزاح الستار عن مركز إقتصاد المعرفة وقص شريط مركز التطوير الصناعي وابحاث الغذاء (إدراك)، الذي يحتضن بدوره عدداً من المراكز المتخصصة مثل تذوق زيت الزيتون وتجميع وتعبئة العسل وتجفيف الفاكهة والخضار، وهي بمجموعها الاولى في لبنان كما تم التطرق الى مختلف المشاريع المستقبلية التي تتطلع غرفة الشمال الى تحقيقها مثل محطة إنارة شوارع مدن الفيحاء المستمدة من الطاقة الشمسية حيث سيتم وضعها على سطح قاعة المعارض في معرض رشيد كرامي الدولي ولاقى المشروع موافقات من كل الجهات المعنية وكذلك اقامة فرع لمختبرات مراقبة الجودة لغرفة الشمال في حرم مرفا طرابلس

معالي الدكتور آلان حكيم
ومن ثم جال معالي الدكتور آلان حكيم على مختلف مشاريع غرفة طرابلس من حاضنة الاعمال “بيات” بحضور مديرها العام الدكتور فواز حامدي وفريق عمله وحضور الاستاذ سيمون بشواتي مدير جمعية التنمية المحلية في الغرفة (ليدا) كما إستمع الى شروحات من مدير المختبرات الدكتور خالد العمري تتعلق بالخطوات التي تخطوها مختبرات الغرفة والمراحل التي قطعتها والتي هي دون أدنى شك هي محط معرفة وبينة ومتابعة سابقة من معالي الدكتور حكيم
وفي نهاية زيارته أدلى الدكتور آلان حكيم بتصريح ضمنه إنطباعاته الشاملة عن اللقاء والزيارة فقال:” لا بد لي من أن أتوجه بجزيل الشكر لرئيس غرفة طرابلس والشمال السيد توفيق دبوسي على دعوته الكريمة التي اتاحت لي فرصة الإطلاع على كافة المشاريع التي تتم برعايته وما يتم تحقيقه وإطلاقه في غرفة طرابلس والشمال مدهش ويفوق الخيال

وقال: طرابلس كانت ولا تزال عاصمة مهمة على صعيد الإقتصاد، ونحن نبارك ونؤيد وندعم مبادرة “طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” التي أطلقها الرئيس دبوسي، ولا بد من الناحية التنظيمية من أن تحظى طرابلس بإهتمام من الحكومة الجديدة، وأن يتم ادراج مقومات طرابلس في البيان الوزاري، وإمكانياتها معروفة على مختلف الصعد، ولكن ما ينقص هو تفعيل وتطبيق تلك الإمكانيات، ونصل بها الى مرحلة التنفيذ العملي، وحينما نتحدث عن الركائز الأساسية المتعلقة بالإقتصاد اللبناني، لا بد من أن تشكل طرابلس المرحلة الأولى على هذا الصعيد، ولديها إمكانات إستثمارية كبرى في شتى المجالات، لا سيما في مشروع توسعة المرفا والمطار، إلا أن الإمكانات الحالية الملموسة لطرابس هي امكانات هائلة لا يتم استعمالها مع الأسف مثل معرض رشيد كرامي الدولي، ولا بد من الإهتمام بسلامة الغذاء وهذا ما شاهدناه في غرفة الشمال وكذلك بالقطاع السياحي والبنى التحتية، ولطرابلس دورها ليس على صعيد المنطقة وحسب، وإنما على صعيد لبنان وبشكل خاص في مجالات الإنماء المستدام، ولا يسعني ختاما إلا أن اتوجه بتهنئتي لغرفة طرابلس والشمال وللرئيس دبوسي الذي لا يترك مشروعاً إلا ويعمل على رعاية تطويره وتحديثه ليس على صعيد مدينة طرابلس وانما على صعيد لبنان ككل

المصدر: موقع ليبانون أون تايم الإلكتروني