Speeches & Book insertions

ArabNet Speech – 02-03-2015

،أصحاب المعالي والسعادة

،أيها الحضور الكريم

،سيداتي سادتي

إِسمَحوا لي بدايةً أنْ أًعرِبَ عنْ مدى سروري بأنْ أكونَ بينَكَمْ اليومَ في حفلِ افتتاحِ مؤتمرْ Arabnet  السنوي بنسختِهِ السابعةِ الذي يجمعُ بينَ أشخاصٍ مبدعينَ ومميزينَ يَمْتَلِكونَ القدرةَ على رؤيةِ الفرصَ وتقييمِها، مدركينَ أهميةِ التغييرِ وقادرينَ على تحقيقِهِ

كَما وأَوَدُ أنْ أهنِئَ فريقَ العَمَلِ على تَنْظيمِ هذا المؤتَمَرِ الرقْميِ المبتكرِ والأولِ منْ نَوْعِهِ والذي جعلَ مِنْ لبنانَ منصةً لِتَلاقي رِجالِ الأعْمالِ والخبراءِ والمستثمرينْ مِنَ المنْطَقَةِ ولتحفيزِ الروابطِ التجاريةَ والشراكاتِ فيما بَيْنِهِمْ

،سيداتي سادتي

إذا ما انطلقْنا مِنْ تابعِ الإنتاجِ كوبْ – دوغلاس (Cobb Douglas) وهو بحسَبِ تَعْريفِهِ تابعٌ رياضيٌ اقتصاديٌ يفسِرُ السلوكَ الإنتاجيَ وعلاقتَهُ بعوامِلِ الإنتاجِ، نلحظُ أنْ مُستوى الإنتاجِ (Y) يعتمدُ على مُكونَيْنِ رئيسيِيْنِ ألا وهُما: رأسُ المالِ (K) والعملُ أو اليدُ العاملة (L)

وهَذِهِ العَلاقةُ إِنَما كانَتْ تمثِلُ المعادلَةَ التي كانَتْ سائدةً قبلَ أنْ تبرُزَ المعادلةَ الجديدةَ  في عصرِنا الحديثِ التي أصبحَتْ تَشمَلَ التكنولوجيا كعنصرٍ أساسيٍ وخاصةً في الاقتصاداتِ المُتطورةِ التي باتَتْ تواكبُ التطوراتِ التكنولوجيةِ لتَنْويعِ انتاجِها والارتقاءِ بِهِ. إذْ بدأَ دورُ التكنولوجيا يَتسِعُ اليومَ شيئاً فَشيئاً ليَدْخُلَ في كافَةِ المجالاتِ مِنَ القطاعِ المصرفيِ إلى الصناعَةِ والزراعَةِ والخدماتِ والطُبِ والهَنْدَسَةِ وغَيْرِها لتُصْبِحَ جزأً أساسياً  لا يَتَجَزأُ مِنَ الحياةِ الاقتصاديةِ

في الواقعِ، أصبحَتِ التكنولوجيا تُعدْ الوسيلةَ الأكثرَ أهميةٍ لنَقْلِ المجتمعاتِ الناميةِ إلى مجتمعاتٍ أكثرَ تطوّراً مِنْ خلالِ مُساعَدَتِها على تخطّي المراحلِ التقليديةِ للتنميةِ  والانتقالِ إلى مسارً معرفيً يستندُ إلى النموِ ويتمتعُ بقيمةٍ مضافةٍ أكبَرْ

 ،أيها الحضور الكريم

يعتبِرُ صندوقُ النقدِ الدوليِ أنَ المؤسساتِ الصغيرةِ والمتوسطةِ الحجمِ تُعَدُ مِنْ أهَمِ العناصِرِ المساهمةِ في نَقْلِ التكنولوجيا مِنَ الاقتصاداتِ المُتطورةِ إلى الاقتصاداتِ في طَوْرِ النموِ. وعليهِ،  لَقَدْ عَمَدَ الصندوقُ إلى إدخالِ هذه المؤسساتِ ضُمْنَ استراتيجيَتِهِ للتَنْميةِ الاقتصاديةِ لتبرُزَ كعُنْصُرٍ أساسيٍ يؤثرُ في تَطَورِ الاقتصاداتِ العالَميةَ

فإذا ما نظرَنا إلى دولِ أوروبا والولاياتِ المتحدةِ، نَجِدُ في إطارِ المؤسساتِ الصغيرةِ والمتوسطةِ الحجمِ،  أنَّ قطاعَ التكنولوجيا يَتَميّزُ باعتبارِهِ العنصرِ المحركِ لخلْقِ الوظائفِ الجديدةِ ومُحارَبَةِ الفَقرِ وتَنشيطِ الاقتصادِ خاصةً وأنَ اقتصاداتِ هذه الدولِ توفِرُ ما يَلزمُ للاستفادةِ مِنْ منافِعِ ثورةِ المعلوماتِ وخصوصاً فيما يتعلقُ بالتجارةِ الإلكترونيةِ والتوجُهُ نحوَ الاقتصاداتِ الرقميةِ

أما في عالمِنا العربيِ، نرى وأنَهُ على الرغمِ مِنْ أنَ كافةِ العوامِلِ اللازمةِ لخلقِ نقلةٍ نوعيةٍ في الاقتصاداتِ العربيةِ موجودةُ، إلا أنَ أبرزَ هذه العواملَ المتمثلةَ بالطاقاتِ الشبابيةِ المُتعلمةِ والمُثقفةِ والمُتَمتِعَةِ بمهاراتٍ عاليةٍ وكافيةٍ في مجالِ التكنولوجيا تَبحَثُ عَنْ مُستَقبلِها في الخارجِ

لو أَخَذْنا لبنان على سبيلِ المثالِ، فإنَهُ يعاني مِنْ هجرةِ شبابِهِ وأدمِغَتِهِ علماً أنَ ما يميزُ لبنان هو غناه برأس ِالمالِ البشريِ الكفوءِ والمفعمِ بالمبادرةِ والابتكارِ والقادرِ على التطويرِ والتغييرِ

،سيداتي سادتي

لَقَدْ أصْبَحَ لريادةِ الأعمالِ اليومَ وقعٌ وتأثيرٌ قويٌ على اقتصاداتِ دولِ العالمِ إذْ باتَتْ تُسْتَخْدَمُ كأداةٍ يكونُ مِنْ شأنِها تطويرُ أسواقِ العملِ وخلقُ بيئةٍ استثماريةٍ سليمةٍ ومستقطبةٍ مِنْ خلالِ ارتكازِ المشروعاتِ الصغيرةِ والناشئةِ على الابداعِ وخَلقِ الأفكارِ الجديدةِ والتغييرِ والتجربة. ويَعتمدُ نجاحُ هذه المشاريعُ وترجمةُ الأفكارِ الخلاقةِ إلى واقعٍ عمليٍ حقيقيٍ على وجودِ عنصرِ مالٍ بشريٍ يتمتّعُ بالمهاراتِ اللّازمةِ والكافيةِ وعلى مُواكبةِ التطوراتِ التكنولوجيةِ لتعزيزِ القُدرةِ على ترجمةِ هذه الأفكارِ

مِنْ هنا تبرُزُ أهميّةُ لقائِنا اليومَ للتّشديدِ على أنّ ريادةَ الأعمالِ هي الحلُّ الأمثل لتلبيةِ  طموحاتِ الشبابِ والحدِّ من هُجرتِهِمْ وحَثِّهِمْ على خلقِ المشاريعِ الجديدةِ والمبتكرةِ والقادرةِ على تعزيزِ التنميةِ الاقتصاديةِ في بلادِهِمْ. وعَليهِ، فإننا نؤكدُ على ضرورةِ تطويرِ ونشرِ الوعيِ حولَ اقتصادِ المعرفةِ في إطارِ ريادةِ الأعمالِ

ختاماً، أشكُرُ كلَ مَنْ ساهَمَ في تنظيمِ هذا المؤتمرِ وأتمنى أنْ يتكللَ بالنجاحِ

شكرا

ArabNet Speech – 18-03-2015

Distinguished guests,

Ladies and gentlemen,

Good afternoon,

I am particularly pleased to be present here today at the opening of the 6th annual Arabnet conference.

Let me start by congratulating the Arabnet Team for organizing this innovative digital conference which not only gathers entrepreneurs, experts, investors, and venture capital funds from Lebanon and the region, but also stimulates business linkages and partnerships between them.

Digital has become an integral part of developed economies and a very important tool that facilitates trade operations, enhances the exchange of information, decreases costs, leverages economic growth, increases innovation and competitiveness and most importantly creates jobs.

I want to assure today that the government of Lebanon is  very committed to supporting entrepreneurs in this sector, and I personally have made that a top priority on my agenda.

In the past few years Lebanon witnessed a surge of public and private initiatives supporting startups and entrepreneurs, particularly in digital technologies. A number of financing schemes were introduced to ease their access to funds, ranging from credit guarantees, interest subsidies, crowdfunding and most recently the central bank’s initiative that allows banks to invest in the equity of startups, incubators and funds, and guarantees 75% of those investments. New VCs and angel investors entered the scene.

We saw an increase in the number of incubators, co-working spaces and business development centers.  Cluster projects, the establishment of Beirut Digital district, so on so forth… all these initiatives contributed substantially to the development of a vibrant enterprise ecosystem that supports digital technologies in Lebanon.

Initiatives were not limited to that. A number of laws have been reviewed and amended, such as the bankruptcy law, secured lending, intellectual property laws, and others. These laws are awaiting parliament ratification. When enacted, they will have significant impact on the business environment in Lebanon.

All these initiatives, coupled with improvements in the infrastructure and networks, expanding broadband capacity and increasing internet speed pushed the ICT sector to grow 11% on average in the past five years and brought to the ICT market various successful entrepreneurial initiatives.

Yet, the country still has a long way to go in order to develop the sector to its potential.

Ladies and gentlemen,

Lebanon is a young population with more than 40% below 25 years old and each year around 16,000 university graduates enter the workforce.

Around 2,000 are in the fields of computer science, computer engineering, and applied informatics. They are young, talented and skilled, multilingual, the best in region.  But how can we get the best of them???

How can we reverse the brain drain happening in Lebanon? And how can we secure jobs for them in Lebanon?

To address this pressing challenge requires a comprehensive reform package.

At the heart of it is supporting SMEs and entrepreneurs, the main driver of economic growth and employment whereby SMEs constitute an exclusive tool that allows the use of import technologies to stimulate the economic machine  and create jobs.

I am proud to tell you, that last December the Ministry has launched “the Lebanon SME strategy: a roadmap to 2020”.

This strategy is driven by an ambitious vision and a clear mission, which is “to foster the creation of vibrant and globally competitive SMEs  that contribute to employment opportunities and high value-added economy.”

It identifies a clear set of strategic objectives that aim towards growing SMEs, enhancing their sustainability, and improving innovation and competitiveness, particularly in sectors with growth potential, such as ICT.

Around forty initiatives were identified including Improving ICT infrastructure, quality, cost, speed and coverage.

Implementing this strategy will exponentially increase the competitiveness of SMEs, decrease the cost of doing business, and create jobs!

 

Ladies and gentlemen,

Despite all existing challenges, Lebanon is emerging as a leading exporter of software products and services. In 2010, exports of ICT related activities represented 57%  of the total exported services, positioning the Lebanese ICT sector first among regional countries.

 

But more room for export is available especially regionally, when the ICT market is growing rapidly and expected to reach USD 120 billion by the end of this year.

 

Lebanon could pursue distinct regional plays, focused on

  • Development and export of high quality Arabic content and applications
  • Arabization customization of global software products
  • Development of customized internet and mobile applications
  • Development of Arabic online retail business and e-commerce

A lot of opportunity is offered there, in addition to  opportunities in the hardware development subsector.

We need to grasp every opportunity we have and support every single entrepreneur in this sector. This should start at a young age so that digital literacy becomes an essential part of the Lebanese culture.

How can we rank worldwide 5th in the quality of math and science education, 28th in the availability of scientists and engineers, and not take advantage of our strengths and benefit from all the offered opportunities?

I believe that  Lebanon is very well positioned to become a leading innovation and entrepreneurial hub, not only regionally but globally once we reap those benefits and make full use of our potentials.

 

To conclude I would like to thank again the organizers and contributors and especially thank the participants in the event, who invested and believed in the important opportunity it offers. I am confident that our joint efforts will contribute enormously to the development of this promising sector.

I look forward to see the results and hear about the success of the event.

Thank you.

BIFEX 2015 – منتدى بيروت الخامس للفرانشايز – May 14, 2015

،أيها الحضور الكريم

،سيداتي سادتي

 أولا أودّ أن أؤكد على مدى سروري بأن أكون معكم اليوم في منتدى بيروت الخامس للفرانشايز تحت عنوان ” بزنس بيوند بوردرز” برعاية دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ تمام سلام، خاصة وأن هذا المؤتمر بات يشكل واحدا من أهم المؤتمرات التي تقام في لبنان نظرا للدور الذي يلعبه قطاع الفرانشايز في المساهمة في صمود الاقتصاد اللبناني

هنا نستغنم وجودنا على هذا المنبر الكريم لنطالب مجددا وجددا بانتخاب رئيس للجمهورية، لما لهذا المنصب من أهمية على الصعيد السياسي والإقتصادي لخلق جو مواتي للإستثمار والثقة والإستمرارية

إن ما يميز هذا المؤتمر أيضا هو أنه يلقي الضوء على أهمية المغتربين في الترويج لبلادهم وهذا بالفعل ما نسعى إليه في وزارة الاقتصاد والتجارة من خلال تفعيل الديبلوماسية الاقتصادية لتدعيم دخول لبنان إلى الأسواق الخارجية وربط المغتربين اللبنانيين بالاقتصاد الوطني باعتبارهم سفراء لبلدهم أينما وجدوا في العالم

،سيداتي سادتي

يبلغ عدد المغتربين اللبنانيين 18 مليون منتشرون حول جميع أنحاء العالم لا سيما في دول أميركا اللاتينية ونحن نعول عليهم وعلى قدرتهم الاستثمارية التي تميزهم عن باقي المغتربين من أجل رفع حجم استثماراتهم في لبنان. فالانتشار اللبناني في الخارج يشكل رأسمالاً سياسياً واقتصادياً وثقافياً كبيراً يجب إدراك حجمه والالتفات إلى كيفية توظيفه والاستفادة منه لتسهيل عملية ولوج الأفكار والخدمات والمنتجات اللبنانية إلى الأسواق العالمية والمساهمة في تشجيع التبادل مع الدول

إن موضوع حلقة النقاش اليوم هو إطلاق “معهد العلامات التجارية العربية” الذي يهدف إلى تطوير وحماية العلامات التجارية العربية كما وتطوير ثقافة استهلاك “صنع في الدول العربية” هذا بالإضافة إلى تحفيز ومساعدة ودعم المبادرين الشباب الجدد بإنشاء سلع وخدمات وصناعات وامتيازات عربية

بمعنى آخر، يكون من شأن هذه المبادرة تشجيع الدول العربية على شراء وتبادل العلامات التجارية العربية بدلا من الاكتفاء بشراء العلامات التجارية الأجنبية

،أيها الحضور الكريم

إننا نشجع هذه المبادرة خاصة وأن لبنان يعتبر من أكثر الدول العربية المصدرة للعلامات التجارية والابتكارات والامتيازات والخدمات. ونحن نقوم في وزارة الاقتصاد والتجارة من خلال مصلحة حماية الملكية الفكرية بالعديد من المهام الأساسية لا سيما لناحية تسجيل جميع أنواع حقوق الملكية الفكرية وإنفاذ القوانين المتعلقة بها بالإضافة إلى عدد من المهام الأخرى كالتدريب والتوعية

ومما لا شك فيه أن تحفيز النشاط الإبداعي لدى الإنسان وإطلاق الطاقات الإبداعية يتطلب الحماية والرعاية عبر مجموعة من التشريعات الوطنية والاتفاقيات الدولية وعبر تنفيذ هذه التشريعات بشكل فعال

لقد أصبحت حماية الملكية الفكرية من الأدوات الفعالة في التنمية الاقتصادية حيث أنها تسمح للمبدع أو مالك براءة الاختراع و العلامة التجارية أو المؤلف بالاستفادة من عمله و استثماره كما وتساهم في قيام الصناعات المحلية وتشجيع و جذب الاستثمارات الخارجية

إن وزارة الاقتصاد والتجارة على سعي دائم لتأمين التوازن بين حقوق المبدعين والمؤلفين من جهة وبين استفادة المجتمع ككل من هذا الإبداع. كما وتحرص دائما على حماية المستهلك من الغش والتقليد التجاري وعلى مواجهة تحديات التجارة الالكترونية والتحديات التي تترافق مع ازدياد العولمة

لقد باتت حماية الملكية الفكرية في لبنان، وأشدد على هذه النقطة، علامة ثقة ومصداقية للدولة اللبنانية وإنني أتعهد بأننا في الوزارة نلاحق جميع المخالفين لأن اقتصاد لبنان هو اقتصاد حر يعتمد على قدسية الملكية

،سيداتي سادتي

إن إطلاق “معهد العلامات التجارية العربية” هو خطوة مهمة تسمح للبنان بالترويج لعلاماته التجارية وتبادلها مع الدول العربية ومع العالم بما يعود ذلك بالفائدة على جميع الأطراف

ونحن نؤكد بأننا مستعدون للمساهمة في كل ما يكون من شأنه تشجيع هذا التبادل والارتقاء بالعلامات التجارية اللبنانية في لبنان والخارج بما يسهم في تنميتها ونموها وزيادة حجم الاستثمارات في المنطقة العربية

شكرا

ندوة الجودة في القطاع الخاص: بين الزامية حماية المستهلك وتحديات المنافسة-المعهد العالي للعلوم التطبيقية والاقتصادية – بكفيا -30/4/2014

،أيها الحضور الكريم

يسعدنا أن نكون اليوم بين هذا الجمع المميّز من أكاديميين ومثقفين وطلاب للحديث عن مفهوم الجودة وأهميته على الصعيد الوطني في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والثقافية. فالجودة لم تعد ترفاً فكرياً أو “موضة” نسعى اليها لأنها تتماشى مع توجّه معين موقّت، بل أصبحت ضرورة أساسية في عملنا اليومي سواءً في المكتب أو المصنع أو المدرسة أو الجامعة أو المستشفى

إن التطورات في مجال العولمة والاتفاقيات التجارية بين الدول في إطار منظمة التجارة العالمية  وبين المجموعات الاقتصادية والمنظمات الاقليمية أدت الى تحرير التجارة وازدياد حدّة المنافسة بين مختلف الأسواق الدولية، ليس فقط على صعيد أسعار السلع، بل أيضًا على صعيد الجودة والتميّز بالإضافة إلى المطابقة للمواصفات والشروط الصحيّة

لذا يتوجب على القطاع الخاص لا سيما القطاع الصناعي مواجهة تحديات المنافسة وتبنّي استراتيجيات الجودة الشاملة التي تساعدها على تحسين نوعية منتجاتها أو خدماتها وتخفيض أكلافها ورفع مستوى ادائها، وذلك لتحسين الإنتاج وتقديم سلعة آمنة للمستهلك، وللتمكن من اختراق الأسواق العالمية بسلع ذات مواصفات دولية تقبل في الأسواق العالمية

إن الجودة هي عاملٌ إلزامي لحماية المستهلك ولإنتاج سلع ذات نوعية جيدة تتوافق مع معايير وشروط السلامة والصحة العامة. يتمّ ذلك من خلال الشفافيّة في توفير المعلومات الصحيحة والدقيقة للمستهلك في كل ما يتعلق بالمنتجات المعروضة عليه بخاصة  لجهة مكوناتها والحقائق الغذائية المتعلقة بها وصلاحيتها، او لجهة طرق الاستعمال الآمنة

فالتركيز على السلع والخدمات ذات القيمة المضافة المرتفعة سينتج عنه تعزيز للميزات التفاضلية وبالتالي لزيادة قدراته التنافسية مما يعزز دوره محلياً ودولياً ويفتح له آفاق واسعة في الأسواق الخارجية

من الأهميّة هنا الإضاءة على دور الدولة وواجباتها في تجهيز البنية التحتية التشريعية والمؤسساتية للجودة ولعب دور المسهّل والحاضن للقطاع الخاص من خلال صياغة وإقرار القوانين والمراسيم التي يحتاجها في عمله كقانون المنافسة وقانون سلامة الغذاء وقانون القياس

فعلى هذا الصعيد، قامت وزارة الإقتصاد والتجارة ولا تزال، بالكثير، من خلال وحدة الجودة بدعم أوروبي لتجهيز وتقوية البنية التحتية للجودة في لبنان. وقد قدمت دعماً فنيا كبيراً للقطاع الخاص في المجال المؤسساتي بخاصة لجهة إدخال وتطبيق نظم إدارة الجودة في العديد من المؤسسات والمصانع لا سيما الغذائية منها (قدمت حتى الآن الدعم لستة وخمسين مصنعاً غذائياً لتطبيق نظام ادارة سلامة الغذاء ISO 22000 ونظام جودة التتبع ISO 22005 كذلك قدمت الدعم الفني والمعدات المخبرية ولا تزال لخمسة وعشرين مختبراً (غير طبياً) لتطبيق نظام كفاءة وجودة المختبرات والحصول على شهادة الـ ISO 17025 هذا بالإضافة الى دعم العديد من المصانع غير الغذائية والمؤسسات الخدماتية في إدخال وتطبيق نظام إدارة الجودة  ISO9001 والحصول على شهادة ال

كذلك وضعت الوزارة من خلال مديرية حماية المستهلك العديد من قنوات التواصل بمتناول يد المستهلك ضمن حملة “توعية – مسؤوليّة – تواصل” تهدف الى ضبط الأسواق ضمن الإمكانيات المتوفرة، وإلى توعية المستهلكين وإعلامهم بحقوقهم وواجباتهم من خلال إطلاق التطبيق الإلكتروني لحماية المستهلك

 Consumer Protection Lebanon Mobile على الهواتف الذكيّة وتطوير خليط من قنوات التواصل منها العنوان الإلكتروني www.economy.gov.lb ، الخطّ الساخن 1739 ومواقع التواصل الإجتماعي facebook and twitter

أخيراً، نودّ القول أن تضافر الجهود والشراكة بين القطاعين الخاص والعام أساسي في رفع مستوى جودة السلع والخدمات وصولاً الى حماية المستهلك وتقديم سلعة وخدمة آمنة وسليمة له، وكذلك الى تعزيز القدرة التنافسية للقطاع الخاص لا سيما في زيادة حجم الصادرات وتكبير حجم الاقتصاد الوطني

                                                                      عشتم وعاش لبنان

Speech Lunch with Korean Ambassador 21-03-2014

Your Excellency,
Dear All,

We are honored by your presence and we are pleased to welcome everyone around this table believing that sharing ideas and a valuable moment would be of great added value.
It is of our main aspirations to build a very strong relationship with your honorable country to develop the trade and knowledge exchange for what this bring to both countries the utmost benefits.
We admire the Korean culture and we look forward to creating mutual activities to develop this side that can be reflected on social and economic life.
• Korea has one of the most homogeneous populations in the world.
• Korea has its own culture (language, dress and cuisine, separate and distinct from its neighboring countries).
• They take pride in their traditional culture and their modern economic success
• Confucian mind-set culture.
• An explicit respect to people in both socially and in business matters.
• Employees of Korean companies have a strong sense of loyalty towards their employer
• Confucian emphasis on education can be felt throughout Korean society.
• Very well educated and attach much importance to academic excellence and degrees obtained.

We welcome you again and bon apetit

Lebanese Excellence Award-Round III ceremony – Presidential Palace-11/03/2014

H.E. President General Michel Suleiman presided over the Lebanese Excellence Award ceremony (2013), which was held on Tuesday March 11th, 2014 at the presidential palace in Baabda.

President Suleiman announced “that this event carries a distinctive character of place, time and content,” stressing that decentralization is a privilege that encourages sectors, and shedding light on the need to respect the basic rights of the consumers and limit the exploitation by promoting social justice. He also noted that this award is given for the third time in Lebanon at the presidential palace, adding that the main objective of this award is to deepen the culture of quality and excellence that have a large return on the economy in general and the growth rates in particular. “This award is aimed at developing a comprehensive strategy involving both the public and the private sectors,” he explained, pointing at the importance of efficient administration.
H. E. the President sealed by thanking all those who made ​​the effort to follow the custom of this award including the Ministry of Economy and Trade, the European Union, the jury panel and the economic authority i.e syndicates, unions, chambers of commerce, CEOs of banking institutions and services, Industrialists Association and the Economic and Social Council … Finally he felicitated the winners admiring their entrepreneurial spirit and initiative spread in different countries and bearing the name of Lebanon.

The ceremony was attended by the Minister of Economy and Trade H.E. Dr. Alain Hakim, Minister of State for Administrative Development H.E. Mr. Nabil De Freige, Minister of Environment H.E. Mr. Mohammed Mashnouk, Head of the EU Delegation to Lebanon, H.E. Ambassador Angelina Eichhorst, Director General of the presidency – Dr. Antoine Choucair, and Director of the Quality programme at the Ministry of Economy and Trade – Dr. Ali Berro, in addition to the CEO’s of the winning companies and leading economic figures, high-level public officials, and the members of the jury panel.

The ceremony was initiated by H.E. Ambassador Angelina Eichhorst who stated ” the European Union is proud of being an essential key partner for Lebanon in different areas, commending the work achieved in the field of quality and excellence, which are essential for the progress and economic development of Lebanon. ”

In his turn, Minister of Economy and Trade H.E. Dr. Alain Hakim indicated that “the breadth of globalization has led to increased competition in the domestic and foreign markets,”pointing to” the importance of focusing on the production of goods and services of high quality and value-added in order to enhance our competitiveness”. He also added that ” the Ministry of Economy and Trade has carried action plans through the quality program funded by the European Union for the development of quality and operational infrastructure, in order to expand the culture of quality and excellence in Lebanon ,” adding that the importance of ” the Lebanese Excellence Award ”  lies in that it is awarded by the President of the Republic and gains its credibility with the presence of an independent high level members in the Jury panel with acknowledged expertise and efficiency , and are known for their reliability , impartiality and integrity. Then Minister Hakim emphasized the importance of transforming the quality unit at the Ministry of Economy and Trade to a Public Institute to become the responsible body for fostering quality and formulating quality plans and follow up their implementation on the national level.

At the end of the ceremony, President Michel Suleiman handed the awards to the winner companies. H.E. Dr. Alain Hakim also presented Advanced Certificate to the winners in the private sector.

Afterwards a groups’ photos were taken for the Jury Panel and the winning organizations with H.E. President General Michel Sleiman and H.E. Minister Dr. Alain Hakim.
Lebanese Excellence Award Winning institutions received awards from the President of the Republic of Lebanon, H.E. General Michel Sleiman and certificates from the Minister of Economy and Trade H.E. Dr. Alain Hakim in the presidential palace ceremony on Tuesday March11th,2014:

List of LEA Winners Round 2013
Advanced Level Awardees
  • Technica International
  • Matelec S.A.L
  • Tamer Holding
  • Al Rifai International Holding ltd
Private Sector Advanced Level Certification
  • SECOND HOUSE PRODUCTS SARL for Trading & Industry
Private Sector Certification Level
  • Al Bina S.A.L
  • Atlas Holding S.A.L
  • Gardenia Grain D’Or
  • The Lebanese Company for Modern Food Industry s.a.r.l
  NGO Certification Level
  • Lebanese Franchise Association

Intervention de son Excellence le Ministre de l’Economie et du Commerce
Dr. Alain Hakim
Lors du 5ème Congrès Annuel de l’Association Médicale Franco-Libanaise

  • le Ministre Bernard Kouchener,
  • l’Ambassadeur de France au Liban, Patrice Paoli

Mesdames et Messieurs,

C’est un honneur pour moi de représenter aujourd’hui S.E. le Premier ministre, M. Tammam Salam, qui m’a demandé de vous transmettre ses salutations.

De même aujourd’hui, nous avons un grand plaisir de recevoir un homme conviction, un homme d’action, celui qui a œuvré pour la paix au Kosovo, et a contribué aux Médecins Sans Frontières qui a eu le Prix Nobel de la Paix en 1999, sans toutefois oublier son métier de base, le métier le plus humain. … M. le ministre, vous êtes le bienvenu.

C’est un plaisir d’être parmi vous aujourd’hui dans ce congrès organisé par L’Association Médicale Franco-libanaise, et dont le sujet est la coopération médicale entre la France et le Liban.

Permettez-moi tout d’abord, de remercier L’Association Médicale Franco-libanaise de nous permettre de participer à cet événement dont l’importance réside dans la diversité et la qualité des participants, ce qui montre l’engagement de différentes parties prenantes, que ce soit des facultés de médecine, des ordres professionnels, des sociétés spécialistes ainsi que les médecins francophones du pays du cèdre.

 

Le secteur de la santé est une importante partie de l’économie libanaise:

  • Tout d’abord, ce secteur a fait ses preuves, nationalement, régionalement, voire internationalement. Le Liban est la destination par excellence de la région, pour les besoins de santé, et qui vont de l’hospitalisation ordinaire, à des opérations médicales complexes, en passant par le tourisme médical. Justement à ce stade, je voudrais souligner l’importance du tourisme médical qui est en pleine croissance et dont l’impact est indiscutablement positif sur l’économie.
  • Le secteur libanais de la santé a fait solidement ses preuves avec le temps, et continue de le faire.
  • Deuxièmement, le secteur libanais de la santé a prouvé à maintes reprises qu’il est très résiliant et capable d’adapter les soins médicaux à des situations qui représentent un défi, et ceci sans perdre de son excellence.

Les guerres récurrentes, le manque du financement publique, l’augmentation de la concurrence régionale, la pénurie des ressources et la fuite des cerveaux matérialisée par la migration des talents du secteur dans les pays voisins, ne sont que quelques exemples de ce que ce secteur est en train de traverser, tout en montrant une adaptabilité exceptionnelle et un maintien du statut de leader.

  • Troisièmement, l’ouverture du secteur libanais de la santé à des coopérations avec différentes institutions locales et internationales a permis à ce secteur de continuer son développement ainsi que son agilité à être à la pointe des dernières connaissances et pratiques médicales. Pour résumer, je pourrais dire que le secteur libanais de la santé a joué le rôle de pionnier des soins de la santé au Moyen-Orient et ceci grâce à son ouverture à la formation de haut niveau du personnel médical.

 

Ce sommet est un excellent exemple de la façon dont une variété d’orateurs du secteur médical peut stimuler la coopération internationale, ouvrir la voie à un soutien à la recherche médicale, et le développement ainsi que l’échange des connaissances, techniques et de l’expertise. A ce stade, je vous confirme que le gouvernement libanais encourage pleinement ces initiatives.

Cependant, le Liban est confronté à un nouveau défi que le secteur de la santé doit en tenir compte.

En effet, avec le début de la crise syrienne et l’augmentation de la demande des services de santé qui en résulte, il y a un besoin croissant de:

  • coopérer internationalement dans les domaines de l’entraide médicale, le développement des techniques ainsi que l’amélioration des soins médicaux. À cet égard, les liens forts avec la France en font un choix naturel pour nos deux pays de continuer à coopérer dans le domaine de la recherche et le développement ainsi que l’échange du savoir-faire. Cela est particulièrement vrai à une époque où les maladies infectieuses sont à la hausse en raison des crises qui frappent le Moyen-Orient ainsi que l’Afrique. En tant que tel, nous allons continuer à encourager les liens croissants entre nos diplômés et leurs confrères français.
  • Assurer l’efficacité continuelle de la gestion des ressources humaines dans le secteur médical. Comme nous le savons tous, la performance et les avantages offerts par un système de soins de santé reposent en grande partie sur les connaissances, les compétences et la motivation des personnes responsables des services de santé ; d’où l’intérêt de la coopération de nos deux pays au niveau de l’éducation médicale.
  • Garantir des pratiques médicales sûres au Liban. En effet, l’impact de la crise syrienne et des réfugiés sur la vie quotidienne des Libanais, commence à se sentir de plus en plus. Et donc comment s’assurer que cette crise ne se répercute pas sur la qualité du service médical libanais à cause de certaines prestations douteuses, illégales et non reconnues pas l’Ordre des Médecins.

Nous faisons donc appel à l’Ordre des Médecins pour qu’il soit mis fin à de telles pratiques. Je peux vous assurer que le gouvernement est en train d’examiner ce dossier et serait très ferme face à ses pratiques illégales.

Enfin, je ne peux que vous souhaiter un très bon congrès et vous encourager à animer des discussions fructueuses.

Merci.

غداء مجموعة الاعتماد اللبناني

أنا اليوم موجود بين أفراد عيلتي، عيلة بنتمي لا إلها بكل ما للكلمة من معنى. عيلة الاعتماد اللبناني اليّ فيها زادت خبراتي ومهنيّتي على صعيد الشّغل، التّعاون، التكاتف والإدارة… كلمات أصبحت اليوم عناوين عريضة لعملي الوزاري بالوزارة الليّ توليّت مهامها

هالجمعة غالية كتير على قلبي بوجود زملائي ورح استغنم الفرصة اليوم من هيدا المنبر لأقدر، وإذا قدرت، عبّر عن امتناني وشكري وتقديري الكبير، ويا ريت الكلام بيكفي، لمديري ومرشدي ومرجعي الدكتور جوزف طربيه، الّي دعمني بلا شروط وقف حدّي وكان بمثابة أب لإلي والّي ما زال مرافقني بدعمو خلال مهامّي الجديدة والّي كمان منتمنى نشوفو على رأس الجمهورية لأنو منرفع راسنا في

 وبتمنّى إنّو متل ما اندفاعي خلاني انجح بمركزي بالمؤسسة الكريمة الاعتماد اللّبناني لخدمة هالمؤسسة وموظّفيها وعملائها، كمان إقدر اخدم وطني من خلال المسؤوليّة الّي سلّمت لا إلي بما فيه خير للجميع

أنا كتير سعيد لوجودي معكن وأنا انتمائي رح يضّل دائماً بقربك يا الاعتماد اللبّناني

وشكراً