للمركزية: إن لم نجد من يشــبهنا نشكل لوائح كتائبية

للمركزية: إن لم نجد من يشــبهنا نشكل لوائح كتائبية

الصيفي تحسم المزيد من الترشيحات الأسبوع المقبل حكيم: إن لم نجد من يشــبهنا نشكل لوائح كتائبية

المركزية- الزمن اليوم انتخابي. هذا ما لا ينفك مسؤولو الأحزاب والتيارات السياسية يؤكدونه، بدليل أن الكواليس السياسية والحزبية تحولت مطابخ لرسم التحالفات وتحديد الاستراتيجيات تمهيدا للاستحقاق النيابي المنتظر في 6 أيار. وإذا كان حزب الكتائب يقف في مواجهة عدد من الأحزاب، فإنه يلتقي معها على الاستعدادات الانتخابية، من موقعه المعارض للنهج السياسي السائد في البلد، وهو ما أكده رئيس الحزب النائب سامي الجميل في مؤتمره الصحافي الاثنين الفائت لاستنكار إعادة ضخ الحياة في عروق خطة البواخر التي لم يتوان الجميل عن رفع صوت الاحتجاج عليها في أروقة مجلس النواب، كما من على منبر الصيفي

وفيما كان الكتائبيون يعيدون التذكير بأهمية الملفات الاجتماعية والاقتصادية، وإن كان الزمن انتخابيا، كان حزب الطاشناق والتيار الوطني الحر والنائب ميشال المر يكتبون أول فصول المنازلة المتنية التي يعد رئيس الكتائب الأول فيها

إلا أن الصيفي تبدو حريصة على ضخ الايجابية في الأجواء الانتخابية، حيث يؤكد الوزير السابق آلان حكيم عبر “المركزية” أن حزب الكتائب واضح جدا في خياراته: نحن نتحالف مع من يشبهنا، وإلا فإننا على استعداد للسير في لوائح كتائبية صرفة (أي ذات توجه كتائبي)، وإن كان البعض يعتبر أننا، بهذا الخيار، نخاطر لكننا نحرص على تقديم خيار بديل للناس يضخ نفسا تغييريا في الحياة السياسية”

وعلى مسافة أكثر من شهر على انتهاء مهلة تقديم الترشيحات للبدء في تشكيل اللوائح طبقا للقانون الجديد، بدأت ملامح مرشحي الكتائب تتضح بعدما حسم المكتب السياسي عدداً منها وقد عرف حتى الآن: النائب سامر سعادة (ماروني، البترون)، شادي معربس (عكار، ماروني)، النائب نديم الجميل (بيروت الأولى)، النائب ايلي ماروني (زحلة، ماروني)، شاكر سلامة (ماروني، كسروان جبيل)، سعدالله عردو (كاثوليك، بعلبك-الهرمل)، ميرا واكيم (كاثوليك، الزهراني)، ريمون نمور (كاثوليك، صيدا-جزين)، شارل سابا (أرثوذكس- زحلة)

وفي السياق، أشار حكيم إلى أن المكتب السياسي للحزب سيعقد اجتماعا جديدا عصر الاثنين المقبل لتسمية عدد من المرشحين، لا سيما في المتن الشمالي (وإن كان كثيرون يعتبرون أن اسم النائب سامي الجميل خيار بديهي)، والشوف-عاليه (علما أن اجتماعا عقد اليوم بين النائب سامي الجميل وتيمور جنبلاط في حضور النائب أكرم شهيب والمرشح الاشتراكي في بعبدا هاني أبو الحسن)، وطرابلس”، مشددا على أن اختيار الأسماء يتم في جو ديموقراطي”

على خط آخر، علق حكيم على عودة العزف الحكومي على وتر الخطة الكهربائية، لافتا إلى أن “النائب سامي الجميل أعاد طرح معضلة الكهرباء الذي لا يجوز أن تحل عن طريق الخطة التي تنوي الحكومة اعتمادها، وقدم البدائل، خصوصا أن النمشكلة الأساسية في الخطة تكمن في الأسعار المعروضة، إلا اذا كانوا ينوون تمويل الانتخابات، من خلال هذه الأموال”

واعتبر أنها “صدفة أن يتزامن إعلان البعض أنه لا يملك الأموال للانتخابات، وقرار الحكومة العودة إلى الخطة القائمة على البواخر، مشددا على أن مشكلتنا ليست مع التيار الوطني الحر، بل مع أداء أركان الدولة الذين يقدمون أداء سيئا جدا على المستوى العام”

AlMarkazia :المصدر